2008/06/29

الغسل بعد الاحتلام

الغسل بعد الاحتلام السؤال هل يجب الغسل بعد الاحتلام، أم يكفي أن أغسل الفرج وأطهره بالماء فقط؟ الفتوى بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:فإذا نزل المني من الرجل (وهو الذي يخرج دفقاً (رعشة جنسية) وتنقضي الشهوة بخروجه) فعليه الاغتسال، مع غسل ما أصابه المني من الثوب أو البدن، وإن لم ينزل المني فلا يجب الغسل.مع الإشارة إلى أن النازل إن خرج سحاً وزادت الشهوة بخروجه فهو المذي وهو نجس، ويجب به الوضوء فقط، وغسل مكان النجس من الثوب أو البدن.وإن خرج بغير شهوة أصلاً بعد التبول، فهو الودي وهو نجس يجب غسله ويكفي بعده الوضوء.والله تعالى أعلم.

موضوعات ذات صلة
**********************
***********************
***********************
***********************
************************
************************
************************
************************

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

طب و الافرازات اللي بتخرج من البنات لازم تغتسل بعدها البنت؟؟
شكرا

sayed يقول...

الاحتلام عند الفتيات
- قد تتعجب الكثيرات من الفتيات حيث أن الإعتقاد السائد أن الذكور فقط هم الذين يحتلموا .............. حيث أنها أحياناً تكون من علامات البلوغ عند الرجل.
- لكن الأن سنتعرف أنها تأتى للفتاة ..... وهذا أمر طبيعى ... قد يحدث دون إرادة .. أو رغبة سابقة.


الإحتلام عند الفتاة- الاحتلام هو عبارة عن حلم جنسي ، وهذه الظاهرة تحدث بين مجتمع الفتيان أكثر من الفتيات وهي بمثابة تفريغ لرغبة جنسية مكبوتة أثناء النوم من خلال الحلم ، ودليل حدوثها عند الفتى حدوث إنزال للمني اثناء النوم ، أما الفتاة فتؤدي إلى زيادة الافرازات المهبلية المصاحبة للإثارة الجنسية ، ويدل على ذلك ملاحظتها لوجود آثار لهذه الإفرازات على الملابس الداخلية في الصباح .

- وليس هناك اضرار من احتلام الفتاة ، ولا تأثير له مطلقآ على سلامة غشاء البكارة ، وكل ما ينبغي فعله هو غسل الفرج من الافرازات لإزالة الجنابة واستبدال الملابس الداخلية للطهارة والوقاية من حدوث الالتهابات المهبلية

غير معرف يقول...

الاحتلام هو تخيل المرأة أنها تجامع وينزل المني منها ولو قليلاً، ويجب عليها الاغتسال عند إرادة مزاولة ما لا تجوز مزاولته إلا بالطهارة كالصلاة وقراءة القرآن ومس المصحف ونحو ذلك، ولا يجب الغسل فوراً.

وأما إذا رأت المرأة أنها جومعت ولم تر بعد الاستيقاظ منياً فلا غسل عليها ولو اغتسلت احتياطاً فلا مانع منه.